لاعبة اتنس الصينية بينغ شواي -رويترز

دولي

اتهمت مسؤولا بالاعتداء الجنسي.. لغز اختفاء لاعبة التنس

20 تشرين الثاني 2021 11:59

أظهرت صور حديثة، تعذر التحقق من صحتها، لاعبة كرة المضرب الصينية بينغ شواي عقب أيام طويلة من اختفائها. 

وأوضح مراقبون أن التقليل من شأن اختفاء تلك النجمة الأولمبية التي اتهمت مسئولا رفيعا سابقا بالاعتداء الجنسي عليها يشير إلى بكين تسعى إلى منع تريد صد أي تهديد لحكمها، وفقا لما ذكر موقع "صوت أميركا".

وكانت شواي، البالغة من العمر 35 عام، قد اتهمت عبر وسائل التواصل الاجتماعي نائب رئيس الوزراء السابق تشانغ غولي الذي كان بين 2013 و2018 من أكثر 7 سياسيين نفوذا في البلاد، بإرغامها على علاقة جنسية.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، نشرت أربع صور للاعبة مساء الجمعة عبر حساب @shen_shiwei في موقع تويتر الذي صنفته "وسيلة مرتبطة بالدولة الصينية".

وتظهر صورة اللاعبة مبتسمة حاملة قطة في منزلها على ما يبدو. وتظهر في الخلفية دمى قماشية وكأس رياضية والعلم الصيني.

أما الصورة الثانية فهي سيلفي للرياضية مع تمثال صغير من فيلم كونغ فو باندا للأطفال. ويظهر في الخلفية إطار مع صورة ويني ذي بو الشخصية الشهيرة في قصص الأطفال.

وجاء على حساب تويتر الذي نشر الصور أن اللاعبة بثت هذه الصور بنفسها على شبكة تواصل اجتماعي لتتمنى "عطلة نهاية أسبوع سعيدة" لمتابعيها.

وتعذر على وكالة فرانس برس التحقق من صحة الصور فيما لم تتلق أي جواب من حساب تويتر الذي نشرها.

ولا يمكن الوصول إلى موقع تويتر في الصين ووحدهم أشخاص يحظون ببرمجية خاصة مثل اتصال "في بي ان" يمكنهم الوصول إلى هذه الخدمة.

إلا ان الكثير من الدبلوماسيين الصينيين ووسائل الإعلام الرسمية فتحوا حسابات على تويتر في السنوات الأخيرة للدفاع بشراسة أحيانا عن وجهة النظر الصينية.

وكانت شواي قبل اختفائها قد نشرت على حسابها الرسمي في تطبيق "ويبو"، تدوينة قالت فيها إن تشانغ غولي، الذي أصبح عضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي، وهي أعلى هيئة لصنع القرار في الصين، أجبرها على ممارسة الجنس، وأصبحت بينهما "علاقة بالتراضي" في وقت لاحق.

وقد جرى حذف المنشور بعد حوالي نصف ساعة من نشره، على الرغم من أن عمليات البحث عن اسم بنغ على شبكة الإنترنت في الصين الخاضعة للرقابة، ارتفعت بعد النشر، وتمت مشاركة لقطات الشاشة بين مجموعات خاصة في "وي تشات" وعبر "آي مسج"، بحسب رويترز.

وتخضع شبكة الإنترنت في الصين للرقابة المشددة، وتعتبر الحياة الخاصة لكبار القادة، "موضوعا حساسا" بشكل خاص.
ومنذ ذلك الحين لم تتواصل اللاعبة مباشرة مع أحد، ولم تظهر في أي مناسبة علنا.

وطالبت الأمم المتحدة الصين، الجمعة، بتقديم أدلة تثبت سلامة نجمة كرة المضرب بينغ شواي، التي فقد أثرها، بعدما اتهمت مسؤولا رفيع المستوى في الحزب الشيوعي بالاعتداء عليها جنسيا.

وأفادت الناطقة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ليز ثروسل للصحفيين في جنيف "من المهم الحصول على دليل على مكان تواجدها وسلامتها".

وأضافت "ندعو إلى إجراء تحقيق شفاف بشكل كامل في اتهاماتها المرتبطة بالاعتداء الجنسي" مشددة على أن "الاعتداءات الجنسية تحدث في كل المجتمعات".

"فتش عن بكين"

ونادرا ما تتسامح الحكومة الشيوعية الصينية مع التعليقات السلبية بشأن المسؤولين، وفي هذا الصدد يقول ألكسندر فوفينغ، الأستاذ في مركز دانيال. إينوي لآسيا والمحيط الهادئ للدراسات الأمنية في هاواي: "يمكننا ربط الخيوط (في قضية اختفاء شواي) ليظهر لنا أن بكين تقف وراء ذلك، إنها في عهدة الحزب الشيوعي".

وفي ذات السياق، يرى هوانغ كوي بو، أستاذ مساعد للدبلوماسية في جامعة تشنغتشي الوطنية في تايوان: "أعتقد أن الفكرة الكامنة وراء هذا النوع من الأمور هي عادة أن النظام الحاكم يعتبر نفسه أهم من الفرد وحرياته وبالتالي من الضرورة الحفاظ على استقراره".

وأضاف: "وفقًا لذلك المنهج، فلا ضرر ان يكون لديك بعض الأفكار الخاصة بك، ولكن بشرط ألا تؤثر على سيطرة الحزب الشيوعي واستقرار منظومته الحاكمة".

ومن جانبها، ترى لو بين، مؤسس موقع "أصوات نسوية" Feminist Voices، وهي أكبر قناة إعلامية على الإنترنت تهتهم بشأن قضايا المرأة، إن تجربة بينغ بشأن تعرضها للاغتصاب قد شجعت الكثير الناس على الاهتمام بالحركة النسوية  باعتباره سوف تواجه من هم على رأس السلطة".

وأردفت: "أرى الناس قلقين من قضية اختفاء بينغ، وأعتقد أنه من الصعب أن أقول إن شجاعتها قد أعطت حافزا كافيا للآخرين، ولكن في رأي أن لها أهمية كبيرة في دفع حركة (أنا أيضا MeToo) قدما في الصين ".

الحرة
Digital solutions by WhiteBeard