إقتصاد

حمية: تفعيل عمل المرفأ وإعادة إعماره ركنان أساسيان لا رجعة عنهما

24 حزيران 2022 16:07

استقبل وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال علي حميه في مكتبه اليوم رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري الدكتور اسماعيل عبد الغفار، في حضور المدير العام للنقل البري والبحري الدكتور أحمد تامر، وبحث معه في مذكرة التنسيق والتعاون والاتفاقيات بين الوزارة والأكاديميه، والمتعلقة في مجال الملاحة البحرية والنقل البحري وسلامة وأمن المرافئ والمرافق المينائية وكيفية التعاون مع المواد الخطرة والتنسيق في مجال توحيد المواقف بين كافة الدول العربية في الاجتماعات الدولية، سيما اجتماعات المنظمة البحرية الدولية (IMO)، اضافة الى تأهيل وتدريب الكوادر البشرية لبناء القدرات للكوادر التعليمية في معهد العلوم البحرية والتكنولوجيا في البترون (MARSAT ).

بعد الاجتماع، قال عبد الغفار:" تشرفت بوجودي اليوم في بلدي الثاني لبنان وبلقائي الوزير حميه".

وأعرب عن تقديره لـ"رؤيته الحريصة على مستقبل لبنان وتطوير بنيته التحتية والتجارية باعتبارها المدخل الاساسي لحل الازمة الاقتصادية التي يعاني منها العالم، ويأتي ذلك من خلال الرؤية والإرادة"، واضعا "خبرة الاكاديمية التي نحتفل بيوبيلها الذهبي هذه السنة، في خدمة لبنان وشعبه لوضع الدراسة اللازمة التي من خلالها يتم التكامل والربط التجاري بين البلدين لنعبر بها الى دول العالم نظرا لما لها من عوائد اقتصادية كبيرة لكلا البلدين".

اضاف عبد الغفار: "ناقشنا أيضا مع الوزير مذكرة التنسيق والتعاون بين وزارة الاشغال العامة والنقل والاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وكيفية تفعيل وتعزيز وتطوير التعاون والتنسيق في هذا المجال".

بدوره حميه، رحب بضيفه، وقال:انطلاقا من مبدأ مذكرة التنسيق والتعاون بين وزارة الاشغال العامة والنقل والاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري والتي وقعناها منذ خمسة أشهر، كان لأجل رفع مستوى الكوادر البحرية عبر تأهيلهم وتدريبهم وفق الاتفاقيات البحرية الدولية وفتح مجالات حديثة للعمل أمام الشباب العربي".

واذ اشار الى "ان موضوع المرافئ اللبنانية ضروري وحيوي وأساسي بالنسبة لنا"، رأى "ان تفعيل عمل مرفأ بيروت وإعادة اعماره هما ركنان اساسيان لا رجعة عنهما، وكذلك الامر بالنسبة للمرافئ الحالية والتي قد تستحدث مستقبلاً".

وتساءل حميه عن دور المرافئ اللبنانية ومستقبلها في العقود المقبلة، خصوصاً في ظل التغيرات الجيوسياسية الحاصلة في المنطقة، مؤكداً "اننا في صدد البدء اعداد دراسة علمية منهجية وقانونية تعتمد الأرقام للحركة المرفئية من لبنان الى مصر والعكس وبخاصة ما يعبر عبر قناة السويس ومنها الى دول العالم. ومن اجل ذلك سيكون لنا عدة لقاءات مع المسؤولين المعنيين المصريين بحلول تموز المقبل للتوسع بهذا الموضوع لما له من مصلحة اكيدة لكلا البلدين".

وشدد حميه على "ان المرافئ اللبنانية لديها ميزة اكتسبتها من موقع لبنان الجغرافي والتي نعمل على تجيرها لمصلحة لبنان ولزيادة ايرادات خزينة الدولة العامة".

وفي ختم اللقاء، قدم عبد الغفار للوزير حميه مجسما لسفينة تمثل التاريخ المصري الفرعوني في الحركة التجارية البحرية المصرية.

Digital solutions by WhiteBeard