أرشيفية

دولي

أوباما: الحزب الجمهوري افتقر لشجاعة التصدي لأكاذيب ترامب

9 حزيران 2021 10:26

إعتبر الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما أنّ الحزب الجمهوري لم يتحلَّ بالشجاعة للتنديد بأكاذيب خلفه دونالد ترامب بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة والاعتداء على مقرّ الكونغرس في واشنطن.

وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "سي.ان.ان" الإخبارية الأميركية بُثّت مساء الإثنين إنه كان يعتقد بوجود ما يكفي من العقلاء في الحزب الجمهوري للتصدّي لترامب.

واستذكر أوباما تصريحات الملياردير الجمهوري لنفي أي تدخّل روسي في انتخابات العام 2016، ومن ثم تشديده على وجود "خيّرين من الجانبين" بعد أعمال العنف التي وقعت بين يمينيين متطرّفين ومتظاهرين مناهضين للعنصرية في شارلوتسفيل العام التالي.

وقال أوباما "لم يقف أحد في الحزب الجمهوري ليقول +توقف+، كفى، هذا غير صحيح"، معتبرا أن قادة في الحزب تعرّضوا لترهيب دفع بهم إلى حدّ القبول بما جرى.

وقال أوباما إنه بعد اعتداء مناصرين لترامب على مقرّ الكونغرس في السادس من كانون الثاني/يناير "كانت هناك شريحة كبيرة من مجلس منتخب تُجاري الأكاذيب بأنّ الانتخابات شابتها مشاكل" بعدما رفض ترامب النتائج مندّداً بحصول تزوير واسع النطاق من دون إعطاء أي دليل على ذلك.

وتابع "كل أولئك الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس راحوا يتلفّتون ويقولون (في قرارة أنفسهم) +سأخسر وظيفتي+" إن لم أؤيّد ما يقوله ترامب.

وقال أوباما "لم أتوقّع أن يكون بهذه القلّة المقتنعون بالقول +لا آبه لخسارة منصبي لأن هذا الأمر بالغ الأهمية، أميركا بالغة الأهمية ديموقراطيتنا بالغة الأهمية+".

واعتبر أوباما أنّ صعود حلفاء ترامب داخل الحزب الجمهوري يشكل تهديدا للديموقراطية في الولايات المتحدة.

وشدد الرئيس الأسبق على أنّ الممارسة الديموقراطية في الولايات المتحدة لم تنشأ من عدم ولا بشكل آلي إنّما هي ثمرة جهود "أجيال متعاقبة" منذ استقلال الولايات المتحدة.

أ ف ب
Digital solutions by WhiteBeard