ملك الأردن والوفد الإعلامي المرافق

عربي

ملك الأردن يتحدث عن وضع المنطقة ويحذر من تدهور الوضع في لبنان

22 تموز 2021 08:31

 إجتمع جلالة الملك عبدالله الثاني بأعضاء الوفد الإعلامي الأردني المرافق في الزيارة الملكية إلى واشنطن.

وتحدث، خلال الاجتماع الذي عُقد عقب لقائه الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن نتائج لقاء القمة الأردنية الأمريكية واجتماعاته مع كبار المسؤولين الأمريكيين.

وحرص الملك عبداله على إحاطة ممثلي الإعلام الأردني بالجوانب المتعلقة بأهداف زيارته إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى عمق العلاقة بين البلدين، إضافة إلى الصداقة الطويلة التي تربطه بالرئيس الأمريكي منذ عمله في مجلس الشيوخ.

دلالات الزيارة والعلاقة الأردنية الأمريكية

وفي معرض رده على سؤال عن دلالات الزيارة وتوقيتها، قال الملك أن زيارته للبيت الأبيض كأول زعيم عربي ومن الشرق الأوسط لها رمزية ودلالات مهمة، فهي تؤكد أن الولايات المتحدة تدرك دور الأردن المحوري وترى فيه أفضل ممثل لقضايا المنطقة وصوت العقل فيها.

وتابع الملك قائلا إن وصول الأردن إلى واشنطن كأول بلد من المنطقة لم يأت صدفة، فهو رسالة عن عمق العلاقة والتي تمتد إلى عدة عقود، حيث أشار إلى معرفته للرئيس بايدن لحوالى 30 عاما، منذ عهد الملك الحسين.

كما وصف الملك الزيارة بأنها واحدة من أنجح الزيارات إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن لقاء القمة حفل بالرسائل الإيجابية من الرئيس بايدن، حول استعداد الولايات المتحدة لتقديم كل أشكال المساعدة المطلوبة للأردن، وتناولت القمة جميع الملفات التي يود الأردن طرحها.

وقال الملك عبدالله  إن الرئيس بايدن يمتلك فريقا هو الأكثر خبرة في السياسة الخارجية.

وأكد الملك للوفد الإعلامي الأردني أن الإدارة الأمريكية تدرك وتقدر دور الأردن في التعاطي مع الأزمات وتحرص على الاستماع إلى وجهة النظر الأردنية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تثق بالمملكة ودورها الإقليمي.

القضية الفلسطينية

وفي رده على مداخلات للإعلاميين الأردنيين حول القضية الفلسطينية، قال العاهل الأردني إن هناك تفاهما مشتركا حول ضرورة التمسك بحل الدولتين وإعادة إطلاق المفاوضات بين الجانبين.

كما أشار إلى الخطوات الإيجابية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية تجاه السلطة الفلسطينية ولجهة دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

العوامل التي تحكم علاقة الأردن مع إسرائيل

وفي إجابة على سؤال عن علاقة الأردن مع إسرائيل، أكد الملك عبدالله أن علاقة إسرائيل مع الفلسطينيين وإجراءاتها بالنسبة للقدس الشريف، إضافة إلى التزامها بحل الدولتين هي أهم العوامل التي تحكم نهج الأردن في التعاطي مع الحكومة الإسرائيلية.

وأكد أن الحفاظ على مصالح الأردن العليا هو دائما الغاية والهدف.

وحذر أن الجميع يدفع الثمن عندما يكون هناك عدوان على غزة، مضيفا أن الأردن يتحدث بصوت فلسطين والجميع يستمع إليه.

تطورات المنطقة

وتحدث الملك عبدالله عن قضايا المنطقة التي تطرقت إليها مباحثاته مع الرئيس الأمريكي، حيث ستتبع زيارة الملك إلى واشنطن زيارة رئيس الوزراء العراقي. وفي هذا السياق، أشار جلالته إلى أهمية دعم جهود العراق في الحفاظ على أمنه واستقراره.

وفي رده على مداخلة من الوفد الإعلامي حول بالملف السوري، قال الملك إن الأردن يسعى لتقديم الحلول بالتعاون مع الأشقاء العرب والمجتمع الدولي، مضيفا أن الهدف هو عودة سوريا إلى الحضن العربي.

وأكد أن التوصل إلى حلول لمساعدة سوريا سيساعد المنطقة بأكملها والأردن على وجه الخصوص.

وفي إشارة إلى حديثه مع بايدن، قال الملك عبدالله إنه حذر من تدهور الأوضاع في لبنان خلال أسابيع إذا استمر الوضع على ما هو عليه دون انفراج.

الغد
Digital solutions by WhiteBeard