أخبار فنية

صحّة "الزعيم" تُفجّر جدلاً في مصر

18 أيلول 2022 10:02

أثار الحديث عن صحة "الزعيم" الفنان عادل إمام جدلاً في مصر، بعدما أعلن الإعلامي المصري محمد الباز، أن "الفنان عادل إمام يعاني من مرض الزهايمر، وأنه قد علم من مقربين منه زاروه، أنه بحكم السن يعاني من بعض أعراض المرض»، موضحاً أن "الزعيم لن يعود للتمثيل مجدداً، لأن حالته الصحية لا تسمح بذلك".

وطالب الباز خلال برنامجه "آخر النهار" المذاع عبر فضائية "النهار" المصرية، عائلة عادل إمام "إنهاء حالة الجدل حول اعتزال الزعيم للتمثيل". وتابع: أن "عادل إمام من مواليد 1940 وعمره الآن 82 سنة، وهو من الشقيانين، وقد عمل على مدى 65 عاماً متواصلة، وكان آخر مسلسلاته "فلانتينو"». وأكد الباز أنه "لا بد أن ينزل من المسرح قبل إسدال الستار عليه"، مضيفاً: "هو نجمي المفضل، لكن ما يحدث من تراشقات، لا تليق بتاريخ عادل إمام".

ووفق الإعلامي الباز فإن "عادل إمام في مرحلة سنية وصحية لن تسمح له بتقديم عمل فني لاحق على الإطلاق، وعائلته لا بد أن تحترم هذا، وعندما يقال إنه اعتزل العمل الفني، لن ينقص ذلك منه شيئاً". وأضاف: "من حق جمهوره أن يعرف حقيقة حالته الصحية... ويجب أن نحترم تجربته وسنه، ولا نكلفه ما لا يطيق (لا الكبر في السن، ولا المرض يمثل نقيصة)".

وتصدر اسم الزعيم مواقع التواصل الاجتماعي بعد حديث الباز. وأبدى محبو الزعيم مخاوفهم من حقيقة إصابة عادل إمام بالمرض، وسط دعوات له بالسلامة.

ورغم مداخلات عادل إمام السابقة حول ما يتعلق بصحته، وشائعات وفاته، مثلما ظهر في وقت سابق مع الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية «إم بي سي» مصر. وتساءل «هما عايزين يموتوني ليه؟»، لكنه غاب في الآونة الأخيرة عن الظهور الإعلامي، فيما تصدى شقيقه المنتج عصام إمام للرد، واصفاً ما تردد حول صحة شقيقه بأنه «ظلم وافتراء».

وقال عصام إمام في تصريحات متلفزة إن "الزعيم "زي الفل" وصحته بخير، وما يتردد عن صحته هدفه "الترند" لأن اسم عادل إمام كبير، ولو جاء في خبر يحقق ترند". واستطرد: "لكن المرض أمر لا يمكن إخفاؤه، فلو دخل مستشفى، هل سيكون من السهل إخفاء هذا الأمر". وتابع: "إنني أتصدى للرد فيما يخص الأسرة، ومن أجل محبيه، وقد تعبنا من الشائعات، وتلقينا اتصالات دولية ومحلية عديدة، والجميع في حالة ذعر مما أذيع حول مرضه"، مشدداً على أن "الزعيم بخير، وسيبدأ خلال أسبوعين تصوير فيلم (الواد وأبوه) الذي يعود به للسينما مجدداً".

تعليقاً، قال الناقد الفني طارق الشناوي إن "الحديث عن مرض الزعيم، اقتحام للخصوصيات". وأضاف لـ"الشرق الأوسط" أنه "ليس من حق أحد أن يتحدث عن المرض سوى المريض نفسه أو أسرته، وحتى الطبيب المعالج نفسه، لا يحق له التحدث في أسرار مرضاه؛ إلا إذا فوضته الأسرة بذلك".

وبحسب الناقدة الفنية ماجدة خير الله، فإنه "حتى لو كان الزعيم أصيب بهذا المرض، فمن غير اللائق أن يتبرع البعض ويتحدث عن صحة الفنان الكبير، طالما أن العائلة لم تصرح بذلك». وأضافت لـ"الشرق الأوسط": "حتى أنباء عودته للتمثيل أمر يخصه هو، سواء إن كان الزعيم لن يعود للعمل بسبب حالته الصحية بحكم السن - بعيداً عن شائعات الزهايمر - أو أنه لن يعود للعمل بناء على رغبته في ذلك".

وقالت ماجدة خير الله إن "الفيلم الجديد للزعيم لن يؤثر في تاريخ عادل إمام، ويكفيه هذا التاريخ الذي حققه، ويكفي تصدر أفلامه قائمة أفضل مئة فيلم كوميدي". وتضيف: "جمهوره لا ينتظر منه عملاً جديداً؛ بل يهمه أن يعيش في أمان بالطريقة التي تحلو له، فقد قدم الزعيم أعمالاً عديدة، ويكفيه هذا جداً".

وعادل إمام له تاريخ كبير في السينما والمسرح والتلفزيون، وقدم أعمالاً كوميدية واجتماعية وسياسية، ونال العديد من الجوائز والتكريمات على المستوى العربي والدولي. 

الشرق الأوسط
Digital solutions by WhiteBeard