تعبيرية

إقتصاد

كورونا أسقط 31 مليون شخصا جديدا في براثن الفقر

15 أيلول 2021 13:44

دفعت جائحة كورونا المستمرة، نحو 31 مليون شخصا إضافيا في جميع أنحاء العالم إلى الفقر المدقع، مما عرقل التقدم العالمي في القضاء على الفقر لمدة أربع سنوات، وفقاً لتقرير Goalkeeper السنوي الخامس لمؤسسة بيل وميليندا غيتس.

كما وجد التقرير - الذي يفحص التقدم العالمي في الحصول على اللقاحات، والحد من الفقر والقضايا الصحية الأخرى - أن الوباء أدى إلى تراجع كبير في معدلات التطعيم الروتيني للأطفال، ووسع الفجوة التعليمية بين الدول الفقيرة والدول الغنية، وزيادة التفاوتات الصحية.

ويدعو التقرير قادة العالم إلى القيام باستثمارات طويلة الأجل ضرورية لتطوير وتصنيع اللقاحات وتعزيز البنية التحتية للصحة العامة، لا سيما في البلدان منخفضة الدخل، حيث لم يتمكن الكثير من الناس من تجنب بعض أسوأ آثار الوباء، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة غيتس، مارك سوزمان، إن كوفيد أدى إلى انعكاس "كبير" في عدد من الجهود الصحية العالمية.

وأضاف: "بدلاً من إخراج عشرات الملايين من الناس من براثن الفقر المدقع"، سقط 31 مليون شخص جديد في فقر مدقع. "نرى ركوداً في التقدم في المؤشرات الأخرى، من التقزم والتغذية إلى بعض التحديات في التعليم".

ويخشى مسؤولو الصحة العالمية والخبراء الطبيون من أن التأثير الاقتصادي قد يتفاقم. حيث لا تزال معدلات التطعيم منخفضة في أجزاء كثيرة من العالم، وهناك متغيرات جديدة آخذة في الظهور، مما يتسبب في تفشي المزيد من السلالات ويتطلب من الدول إعادة اتخاذ تدابير الصحة العامة.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فقد تم إعطاء حوالي 5.5 مليار جرعة لقاح كورونا على مستوى العالم. ومع ذلك، فقد ذهب 80% منهم إلى البلدان ذات الدخل المرتفع أو المتوسط.

كما انخفضت النسبة المئوية لسكان العالم الذين يعيشون في فقر مدقع، والتي تُعرَّف على أنها تعيش على 1.90 دولار في اليوم، من 37% إلى 9% خلال العقدين الماضيين. ومع ذلك، فقد توقف انخفاض مستويات الفقر ومن المرجح أن يظل عند المستويات الحالية في السنوات المقبلة مع استمرار انتشار الفيروس، وفقاً للتقرير.

وقال: "مع تلقيح غالبية الدول الغنية إلى حد كبير، سيشهد معظمها انتعاشاً لنصيب الفرد من الدخل قبل الأزمة هذا العام". "ولكن بحلول العام المقبل، سيظل ثلثا البلدان النامية أقل من نصيب الفرد في عام 2019 ... وستواجه بعض البلدان سنوات عديدة أخرى قبل أن تعود إلى مستويات عام 2019".

العربية
Digital solutions by WhiteBeard