هيلاري كلينتون وزير الخارجية الأمريكية السابقة - أ ف ب

منوعات

"حالة الإرهاب".. كتاب جديد لهيلاري كلينتون

13 تشرين الأول 2021 08:09

طرحت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة والمرشحة السابقة للرئاسة الأمريكية، أمس الثلاثاء أحدث كتاب لها وأول عمل روائي أطلق عليه اسم "حالة الإرهاب" بالتعاون مع كاتبة الغموض والإثارة الكندية لويز بيني.

وقد استبقت كلينتون إصدار روايتها الأولى بتغريدة على موقع تويتر مطلع هذا الشهر كتبت فيها "(حالة الإرهاب) تعد أول عمل روائي أقدمه! لقد كان عملا مليئا بالحب مع صديقتي ومؤلفة الغموض المفضلة لويز بينى، انتظر بفارغ الصبر قراءة الرواية".

وكان قد تقرر نشر الرواية في الولايات المتحدة بواسطة دار نشر "سيمون آند شوستر". وتسرد الرواية قصة وزيرة خارجية مبتدئة تدعى إلين آدامز انضمت إلى إدارة رئيس أمريكي جديد هو دوغلاس ويليامز.

وعلى رأس الدبلوماسية الأمريكية، يتعين على إلين الكشف عن خيوط مؤامرة إرهابية عالمية تشمل باكستان وأفغانستان وإيران بمساعدة موظف في الخارجية من أصول لبنانية وصحافي باكستاني-أمريكي.

ترك بصمة

وليست رواية "حالة الإرهاب" أول كتاب تصدره هيلاري كلينتون، إذ قامت بتأليف العديد من الكتب بما في ذلك كتاب "إنه يأخذ القرية" العام 1996 و"التاريخ الحي" العام 2003 وكتاب "الخيارات الصعبة" العام 2014 وكتاب "ماذا حدث العام 2017" عقب هزيمتها في الانتخابات الأمريكية لصالح الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتعد رواية "حالة الإرهاب" أول عمل روائي لهيلاري كلينتون ما أثار الكثير من الجدل حيال السبب وراء لجوء القادة والزعماء إلى كتابة قصص خيالية وروايات، وفق قناة >دي دبليو".

وفي ذلك، يرى الكاتب الأمريكي جاكوب أبيل، الذي أمعن في دراسة الصحة النفسية والجسدية للرؤساء الأمريكيين، أن السبب وراء رغبة القادة السياسيين في كتابة روايات أو كتب تكمن في رغبتهم في ترك بصمة أو إرث يوثق حياتهم السياسية.

وأضاف "غالبا ما تكون الشهرة والثروة السياسية عابرة، لذلك يمكنني أن أتخيل أن هناك رغبة في خلق عمل قد يستمر إلى ما بعد مغادرة الحكم أو المنصب الحكومي. من الواضح أن السياسيين غالبا ما يكونون أكثر قلقا حيال إرثهم أكثر من معظم الشخصيات الأخرى، لذا فإن الكتابة تلعب دورا مثاليا في تلبية احتياجاتهم النفسية".

البيان الإماراتية
Digital solutions by WhiteBeard