لبنانيون في الطابور أمام محطة محروقات - من صفحة المصور الصحفي نبيل اسماعيل على فيسبوك

لبنان

استكمال الانفراجة العربية من قطر.. أزمة المحروقات تستفحل وترقب لزيارة بعثة صندوق النقد

27 آذار 2022 10:52

كتبت صحيفة الأنباء الإلكترونية تقول: بعد التطور الايجابي على خط العلاقة مع الدول الخليجية، والموقف المهم لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي، حطّ الأخير في قطر، حيث التقى أمير البلاد ورئيس مجلس الوزراء الى جانب عدد كبير من رؤساء الوفود العربية المشاركة في افتتاح منتدى رجال الاعمال القطريين. وكان ميقاتي قد أعلن بعد لقائه المسؤولين القطريين ان لبنان بحاجة دائمة الى الرعاية العربية، املا ان تعيد كل الدول العربية علاقاتها الطبيعية مع لبنان، واصفاً ما جرى بانه غيمة صيف مرّت، متوقعا زوالها مع الزيارات التي سيقوم بها الى الدول العربية مع اعادة العلاقات الدبلوماسية بين لبنان والخليج وخاصة مع المملكة العربية السعودية.

عضو كتلة الوسط المستقل النائب علي درويش أشار في حديث مع "الانباء" الالكترونية الى أن زيارة ميقاتي الى قطر لها عدة أبعاد، أولا ان قطر هي احدى دول مجلس التعاون الخليجي وأصبح هناك وضوح في كسر عملية المراوحة مع مجلس التعاون وهناك تسارع لرأب الصدع القائم، وان الزيارة ستساعد على ذلك.

ثانيا، مجرد الزيارة هي رسالة دعم واضحة تزيد من حظوظ لبنان لتسريع الخروج من أزمته وبحث عملية مساعدة لبنان.

ثالثاً، زيارة وزير الخارجية القطري المرتقبة الى لبنان لبحث حاجات لبنان.

رابعاً، قد تكون تمهيداً لعودة العلاقات بين لبنان ودول الخليج وخاصة السعودية وكلها تصب برسالة رأب الصدع بين لبنان والخليج. بحسب ما أفاد درويش.

وفيما الأزمة الاقتصادية وأزمة المحروقات تستفحل أكثر، رأى درويش أن الأزمة المعيشية تتفاقم على وقع الأزمة العالمية ولها بعد يتعلق بالحرب الأوكرانية الروسية واضح المعالم أدى الى ارتفاع سعر النفط، ولبنان في المقابل يعاني أزمة فتح اعتمادات ونقص سيولة بسبب ارتفاع الاسعار العالميو والشح في السيولة بالعملة الاجنبية وهو ما يؤدي الى زيادة في الاسعار، متمنياً على مصرف لبنان ان يكون لديه خطة لفتح الاعتمادات وان يكون للاجهزة الامنية دور لمنع تفاقم الازمة وان يتولى المصرف المركزي معالجة أوضاع المحطات التي تشترط قبض ثمن المحروقات بالدولار.

من جهته، عزى ممثل نقابة موزعي المحروقات فادي ابو شقرا عبر "الانباء" الالكترونية أزمة المحروقات وعودة الطوابير الى قلق أصحاب المحطات مما قد يحصل في لقاءات يومي الاثنين والثلاثاء وكيف سيكون قرار مصرف لبنان الذي وعد باعتماد الصرف على سعر منصة صيرفة ٢٢٢٠٠ ليرة لبنانية، مجدداً التأكيد ان البضاعة متوفرة والاشكالية هي فقط حول الية سعر الصرف.

تزامناً، المفاوضات مع صندوق النقد الدولي مستمرة في ظل ترقب لزيارة رئيس بعثة الصندوق الى لبنان والتي قد تستمر لاسبوعين لاستكمال المفاوضات وتوقيع اتفاق أولي بين لبنان وصندوق النقد. الأمر الذي يراهن عليه لبنان للبدء بالخروج من أزمته وتنفيذ خطة تعافي تكون كفيلة باخراجه من محنته.

الأنباء
Digital solutions by WhiteBeard