إقتصاد

تجمع صناعيي البقاع يحتفل بعيد الجيش برعاية قائد الجيش

2 آب 2022 17:11

أحيا رئيس ومجلس ادارة تجمع الصناعيين في البقاع مناسبة عيد الجيش اللبناني بأمسية غنائية وطنية برعاية العماد جوزاف عون قائد الجيش اللبناني ومشاركة مجلس أساقفة زحلة والبقاع اقيمت في باحة كنيسة القديس نيقولاوس في مجموعة غاردينيا غران دور الإقتصادية في زحلة.

‎حضر الأمسية رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، راعي ابرشية زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس المتروبوليت انطونيوس الصوري، قائد منطقة البقاع العسكرية في الجيش اللبناني العميد الركن محبوب عون ممثلاً قائد الجيش العماد جوزف عون، العميد منصور نبهان رئيس الغرفة العسكرية في وزارة الدفاع، قائد الشرطة العسكرية في البقاع العقيد اندره حرّوق، قائد فوج التدخل السادس العقيد دافيد بشعلاني، رئيس جهاز امن الدولة في البقاع العقيد نبيل الذوقي، مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود، رئيس بلدية زحلة المعلقة وتعنايل المهندس أسعد زغيب، رئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين، رئيسة مؤسسة ميشال ضاهر الاجتماعية السيدة مارلين ضاهر، النائب السابق ايلي ماروني، القاضي عماد الأثاث، رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابو فيصل، رئيس مجلس ادارة ومدير عام مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية المهندس ميشال افرام، السفير السابق جان معكرون، رئيس جمعية تجار زحلة زياد سعادة، رئيس مجلس قضاء زحلة الثقافي مارون مخول، نائب رئيس غرفة التجارة منير التيني رئيس لجنة الزراعة في غرفة التجارة طوني طعمة رئيس مجموعة الصقر ابراهيم الصقر وعدد كبير من الصناعيين في البقاع، رؤساء بلديات، مخاتير، كهنة وراهبات وجمهور كبير من الزحليين والبقاعيبن

قدم الحفل الإعلامي نخلة عضيمي فقال: "في عيدك السابع والسبعين لم يبق لنا سوى الجيش اللبناني، سقط كل شيء، راهن كثيرون على سقوطك لتصبح الساحة مستباحة لكنك فاجأت الجميع فصمدت وحميت وحضنت وعمرت وداويت وساعدت لتتحول الى ملجأ اللبنانيين. والأمل الأخير في هذا الزمن المرير، فما هو سرك أيها الجيش؟ سأقول لكم: "قبل أن يكون الجيش هو القوة، الجيش اللبناني هو القلب الكبير، قلب يبكي مع الموجوعين والمساكين، قلب يدمي مع ضحايا انفجار المرفأ، واللبنانيون على أبواب الذكرى الثانية ينتظرون الحقيقة. قلب يحترق مع اطارات المنتفضين المشتعلة بحثا عن الحقوق الضائعة، قلب يدمع مع الفقراء وهم يفتشون عن لقمة عيش مغمسة بالذل، قلب على الحدود للدفاع عن وطن مشلع على يد سياسييه، قلب على بيروت المدمرة للملمة الجراح. وتسألون بعد لماذا الجيش؟ أراد البعض تفتيته فصمد، حاولوا ادخاله في زواريب السياسة فازداد قوة، حوصر ماليا فانتفض على الحصار، حرم من العتاد فكان صمام الامان باللحم الحي".

كلمة مجلس اساقفة زحلة والبقاع القاها المطران أنطونيوس الصوري فقال: هذا الجيش البطل الذي شعاره "شرف تضحية وفاء" يليق به أن يبادله شعبه هذا الشعار بأن يحفظوا له الكرامة والدعم والأمانة لكي بتكامل التزام المبادئ بين الشعب والجيش ينهض هذا الوطن إلى حياة جديدة مبنيّة على العدالة التي لا تراعي وجه أحد إلّا الحقّ، وعلى المساواة التي لا يشوبها انحراف إذ الكلّ تحت الحساب والمساءلة والحكم، وعلى الازدهار المبنيّ على مشاركة الخيرات والكفاءة التي هي صفة كلّ مسؤول ومنع أي احتكار أو استغلال أو تقصير بحقوق المواطنين ذوي الدخل المحدود.

هذا الوطن الحلم الَّذي نتوق إليه ونسعى لبنائه قد آن له أن يتحقَّق بتضافر جهود المخلصين من مسؤولين روحيين وزمنيين وقوى أمنية على رأسها الجيش اللبناني قيادة وضباطًا وعناصر.

ثم قدم المطران الصوري درعا تقديريا لممثل قائد الجيش ودرعا لرئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل الذي اهداه بدوره لكل صناعي لبناني مقاوم في هذه الأرض لانه لم يعد لدينا امكانية الاستمرار الا بالصناعة والزراعة لحين استكمال باقي القطاعات ، ورحب أبو فيصل بالحضور مؤكدا ان الجيش اللبناني يستحق أن نحتفل بعيده ، عيد الأبطال.

ثم قدمت جوقة مار الياس المخلصية مجموعة من الأغاني الوطنية استهلتها برائعة فيروز "بتتلج الدني" مروراً برائعة ماجدة الرومي "يا بيروت" الى اغاني الجيش اللبناني "رشوا الفل" و"صبوا فوقك النار" وغيرها من الأغاني الوطنية.

‎وتألقت في الأمسية المرنمة الدكتورة رنا الجميل ابو فيصل فقدمت بصوتها الملائكي أغاني وطنية للسيدة فيروز و"عم احلمك يا لبنان" للسيدة ماجدة الرومي وباقة من الأغاني الجميلة.

‎ النجم الزحلي نقولا الأسطا الذي حل ضيف شرف الأمسية اختتم الأمسية بأجمل اغنياته الوطنية "باقي الوطن" و"يا واقف عا حدود الموت" ورائعة الفنان الراحل زكي ناصيف "مهما يتجرح بلدنا" وختم الأسطا مع رائعة صباح "تعلى وتتعمر يا دار" وسط مشاركة وتصفيق.

عارف مغامس - جريدة الأنباء الالكترونية
Digital solutions by WhiteBeard