صحة

دراسة صادمة عن "جدري القرود"!

25 حزيران 2022 08:59

أفادت دراسة حديثة بأن العامل المُمرِضْ الذي يسبب تفشي جدري القرود قد تحور بشدة على نحو مفاجئ.

وكتب فريق من البرتغال في دورية "نيتشر ميديسن" العلمية أنه مقارنة بالفيروسات المرتبطة بجدري القرود في 2018 و 2019، هناك نحو 50 اختلافاً في الخصائص الوراثية، بناء على التحليل الأولي لحالات تم تسجيلها في البرتغال.

ويمثل هذا ما يتراوح بين ستة أمثال إلى 12 مثلاً لما كان متوقعاً بالنسبة لهذا النوع من العوامل الممرضة، بحسب التقديرات السابقة. وقد تشير السلالة الجديدة إلى تطور متسارع.

ووفق الدراسة، التي تمت تحت إشراف جواو باولو غوميز، الباحث في المعهد الوطني للصحة بلشبونة، "تقدم البيانات الخاصة بنا أدلة إضافية فيما يتعلق بالتحور الفيروسي المستمر والتكيف البشري المحتمل".

ويتحدث الخبراء حتى الآن عن تطور بطيء، جوهري إلى حد ما فيما يتعلق بهذا النوع من الفيروسات، وخصوصاً، مقارنة بالعدد الكبير للغاية من التحورات لفيروس كورونا.

ويشك مؤلفو الدراسة في أن انتقال الفيروس مرة أو أكثر من إحدى الدول يعد مستداماً فيها يعد السبب وراء التفشي الحالي. وظهر لاحقاً أن الفعاليات التي تتسبب في انتشار العدوى على نحو واسع والسفر الدولي عززا من التفشي.

ويشك الخبراء أيضاً في أن إنزيمات نظام المناعة البشري مسؤولة عن هذه التغيرات في التكوين الوراثي.

وسُجلت حوالى 5000 حالة عدوى بجدري القرود العام الجاري، على مستوى العالم.

وذكرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن 3308 حالات من بينها تم تسجيلها في 40 دولة خارج أفريقيا.

Digital solutions by WhiteBeard