الإتحاد الأوروبي والشراكة مع قطر

إقتصاد

أوروبا تستعد لتطبيق اتفاقية الأجواء المفتوحة مع قطر

19 أيلول 2021 10:13

أكدت صحيفة لا تريبيون الفرنسية، أن الاتحاد الأوروبي يستعد لتطبيق اتفاقية الأجواء المفتوحة مع قطر خلال الخريف. وسيفتح الاتفاق أبواب السماء الأوروبية على مصراعيها أمام القطرية التي يمكنها إضافة الخطوط التي تراها مناسبة من الدوحة.. كما ستكون الخطوط القطرية للشحن أيضًا قادرة على القيام برحلات شحن بين أوروبا والولايات المتحدة.

وأوضح التقرير الذي ترجمته "الشرق" أن الملف الذي مضى عليه أكثر من خمس سنوات على وشك الانتهاء.. وأن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه تستعد للتصديق على اتفاقية الأجواء المفتوحة مع قطر، بمعنى آخر، تسمح اتفاقية تحرير الخدمات الجوية لشركات الطيران الأعضاء في هذا الفضاء على وجه الخصوص بالقدرة على خدمة أي مدينة دون أي قيود من حيث السعة أو عدد الرحلات الجوية.

آخر اللمسات في الخريف

وقال التقرير: هذه الاتفاقية تنتظر التوقيع النهائي منذ مارس 2019 بسبب خلاف بين البريطانيين والأسبان حول جبل طارق، لكن الخروج الأخير للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي جعل من الممكن حل مشكلة الأجداد هذه والسماح لبروكسل بإعادة إطلاق هذا الملف في الربيع الماضي.

وتابع التقرير: بدءًا من المفوضية الأوروبية، يجب أن يتم التصديق عليها في نهاية سبتمبر من قبل الممثلين الدائمين للدول الأعضاء ثم من قبل مجلس الاتحاد الأوروبي. لذلك يمكن للمفوضية التوقيع عليها نيابة عن الاتحاد الأوروبي في الخريف.. ويجب على قطر أن تفعل الشيء نفسه في أعقاب ذلك. وسيتم بعد ذلك تطبيق النص فورًا على أساس مؤقت، دون انتظار المصادقة عليه من قبل البرلمانات الخاصة والبرلمان الأوروبي.

وأوردت الصحيفة، أنه اعتبارًا من هذا الخريف، ستحصل القطرية على حقوق حرية الطيران الثالثة والرابعة دون قيود من حيث المسارات والسعة والترددات، بين أي نقطة في قطر والاتحاد الأوروبي وهو الأول بالنسبة للناقلة الخليجية. وبالتالي، ستكون الشركة القطرية قادرة على التشغيل بكامل طاقتها إلى أوروبا بمجرد أن تبدأ حركة المرور لمسافات طويلة في التحرك مرة أخرى.

وتنص الاتفاقية على فترة انتقالية مدتها خمس سنوات لحركة المرور في ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا وهولندا، على عكس الدول الأوروبية الأخرى، لم تقم بعد بتحرير حركة المرور عبر اتفاقيات ثنائية مع قطر. وحاليًا، تمنح فرنسا 42 ترددًا للخطوط القطرية، نصفها في باريس. وسيرتفع تدريجياً إلى 96 بحلول موسم شتاء 2023 - 2024 من اتحاد النقل الجوي الدولي، ثم الانتقال إلى فتح السماء بالكامل في العام التالي.

نشاط الشحن

وأوضحت الصحيفة، أنه فيما يتعلق بنشاط الشحن، تذهب الاتفاقية إلى أبعد من ذلك من خلال منح حق الحرية الخامس، أي إمكانية قيام شركة قطرية برحلات بين الاتحاد الأوروبي ودول أخرى. وفي البداية، سيقلق هذا فقط الولايات المتحدة، التي أبرمت معها قطر وأوروبا اتفاقيات الأجواء المفتوحة. لكن من الناحية النظرية، يمكن أن تمتد هذه الحرية الخامسة إلى أي دولة في أمريكا الشمالية أو الجنوبية. وفي المقابل، سيكون بمقدور شركات الطيران الأوروبية خدمة معظم آسيا وأوقيانوسيا من قطر، ولكن هنا مرة أخرى، فإن الاهتمام محدود.

ومع ذلك، فقد وضعت بروكسل بعض الضمانات ولن تُمنح هذه الحرية الخامسة بالكامل: تقتصر على أربعة ترددات أسبوعية لكل دولة عضو في وقت التوقيع، وستصل إلى سبعة كحد أقصى خلال موسم شتاء IATA لعام 2023 - 2024. وفي الواقع، قبل نهاية العام، ستكون الخطوط القطرية قادرة على ربط باريس مباشرة بشيكاغو. وهو أمر جيد للشركة التي لديها أسطول ضخم للشحن، يتكون من طائرتين بوينج 747-8F وست وعشرين طائرة 777F. على سبيل المقارنة، تمتلك شركة Air France-KLM ست طائرات مخصصة فقط بعد اتخاذ القرار قبل أكثر من عشر سنوات بالتركيز على الشحنات في الحجز.

ينبغي على القطرية أن تستفيد على الفور من الوضع لتعزيز حركة نقل البضائع إلى فرنسا، من خلال إقامة عشرات الرحلات بين فرنسا وقطر، بالإضافة إلى ست دورات على المحور عبر المحيط الأطلسي. ولذلك ستواصل الشركة القطرية تطوير نشاط الشحن في فرنسا: من 290 رحلة شحن كاملة في عام 2019، ارتفعت إلى 1200 رحلة في عام 2020. وقد استفادت من سياسة الإعفاءات التي وضعتها الإدارة العامة للطيران المدني للسماح برحلات شحن إضافية لأسباب صحية أو تطوير المطارات الإقليمية. سياسة أفادت، على سبيل المثال، مطار فاتري، الذي كان يستقبل قطر للشحن الجوي مرتين إلى ثلاثة أسبوعيًا لمدة عام تقريبًا.

الشرق القطرية
Digital solutions by WhiteBeard